Top Directives De سحر



والموقف الرافض لعلم النفس نجد له امتداداً على الساحة الفكرية الإسلامية و العربية:

- يبدي برأيه لحكومة جلالتنا في مشاريع النصوص القانونية أو التنظيمية ذات الأهمية الخاصة بالنسبة لقطاع التربية والتكوين؛

عندما نقيم علم النفس في ضوء المعيار العلمي نطرح هذه الأسئلة:

وتتوفرالهيئة الوطنية للتقويم كذلك على مجموعة من المستشارين العلميين يتم اختيارهم من بين الشخصيات المشهود لها بالكفاءة في ميادين التدبير والبحث والتقويم في مايتعلق بالتربية والتكوين.

ما الإنسان؟ ، ما وظيفته؟ ، ما دوره في الحياة ؟ ، ما طاقاته؟ وتبرز أهمية هذه الأسئلة لأن المعرفة الأولية بالإنسان هي الضمان الوحيد لعدم الوقوع في الخطأ الذي وقعت فيه أبحاث الغرب .

· هذه الرخصة تعطى مرة واحدة خلال الحياة الإدارية للموظف

تعتبر مهمة عضو في المجلس تطوعية، غير أنه يمكن منح أعضاء المجلس تعويضا عن دورات المجلس، حسب كيفيات ومقادير يحددها المكتب، كما يستفيد أعضاء المكتب وباقي أعضاء المجلس من تعويضات عن المهمة بتناسب مع المهام التي يكلفهم بها مكتب المجلس، وذلك حسب الكيفيات والمقادير التي يتولى هذا الأخير تحديدها.

وعليه، سنورد هنا، فقط، واقع بعض حقوق الطفل، المشار إليها سالفا، حيث يمكننا أن نخرج ببعض الملاحظات و الاستنتاجات التي تجعل تلك الحقوق مجرد مبادئ/مشاريع تحتاج إلى جهود أكثر جدية، وإلى إرادة مواطنة وحقوقية أكثر مسؤولية وتضحية، وإلى ديمقراطية شاملة وحقيقية:

أن هذا الهدف قد نال شيئا من النجاح لأن علم النفس الإسلامي أكد على ضرورة ربط العلم بالدين الإسلامي ورفض كل النتائج التي تحاول أن تفسر علاقة الإنسان بالله والكون وفق الأفكار المادية لأن الذي يحدد علاقة الإنسان بالخالق هو الكتاب والسنة.

- تقويم المزايا التي تعود بالنفع على الأمة من منظومة التربية والتكوين، بالنظر إلى المجهود المالي المبذول لفائدتها، وبالنظر إلى متطلبات نجاعة وفعالية الإنفاق في ميدان التربية والتكوين؛

تهدف الدراسة الحالية إلى تقديم وجهة نظر نقدية لما يطلق عليه علم النفس الإسلامي ، ويقصد بعلم النفس الإسلامي عند أصحابه ، الاتجاه الذي يسعى للبحث في النفس الإنسانية في ضوء الكتاب والسنة .

ويوكل هذا القانون click here إلى الأكاديميات الجهوية مهام واسعة تشمل

وتقترح الحكومة على جنابنا الشريف كل التدابير الضرورية لتحديد الهيئات التي تخول لها تمثيليتها الحق في إختيار أعضاء بالمجلس.

أ الاعتداء بالضرب والشتم تجاه التلاميذ والموظفين والرؤساء ؛

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *